السبت، 26 نوفمبر، 2011

زوجتك جنتك لا تتسرع في الحكم عليها

قد يستعجل الزوج باتخاذ القرار الخاطئ لقلة التجربة، ولو وجد ناصحاً، لجمع له شتاته، ودلَه على الطريق، ،
أنت من بيئة ،وتربية تختلف عن بيئة وتربية زوجتك، مالم يتنازل الطرفان عن بعض المواصفات التي يريدونها، لن يهنأ لهم عيش، والتنازل لا يخدش في الرجولة بل يزيدها رجولـة،وماكان الرفق في شيء إلا زانه لابد من حصول بعض الأخطاء،
لا تكن كالمجهر يكبر الصغائر،وتغافل عن أمور إنه... لمـ يفز بالحمد إلا من غفل
المرأة في الغالب تركز على اللحظة التي تعيـش فيها، تنسى الماضي إلا بالتذكير، استغل هذه اللحظة، لردم الخلافات السابقة، وتأسيس علاقة عاطفية متينة
تغسل ثوبك، وتصلح أكلك، وتقضي وطرك، وتربي أولادك، وتصبر حتى يمل الصبر من صبرها،
ألا تستحق أن تصبر على خطأ، أو زلـة حصلت منها
من حقك مطالبتها بحقوقك إذا وفيت لها حقوقها،
وإن كنت تتناوش حقوقها من بعيد، فمن العدل أن تغض الطرف

عندما يسيء لك مديرك، أو صديقك، ما ذنب الزوجة والأطفال أن يذوقوا مس سقرك، مشاكل العمل في العمل، مشاكل البيت في البيت، لا تخلط أوراقك
اعرفي نفسية زوجك، اختاري الوقت المناسب للكلام، إياك، إياك، أن تراشقيه التهم واللوم، ضعي قلبك بين يدي الله، سيحميـك
إذا غضبت اخرج من المنزل، وإذا غضبت زوجتك، دعها، حتى تعود المياه لمجاريها، وناقشها بحب، حتماً ستعتذر
عندما تحب(الحب المعنوي) زوجتك، لا تتوارى من الناس، ولا تطأطئ رأسك
قيل للرسول صلى الله عليه وسلم من أحب الناس إليك قال: عائشه
أحسني الظن بزوجك ستعيشين هانئة، وستعاملينه بناءً على نظرتك الطيبة، قد يكون زوجك عانى من مشاكل في بداية حياته، ساعديـه على نفسه
عند المشكلة لا ترم زوجتك عند أهلها،
فالكير معلق، والنافخ مستعد،
عالج الأمور، ثمـ ما شئت فافعل
في العلاقة الزوجية لا تتعامل بذكاء، ولا داعي لفهم الأمور وهي طائرة، أو قبل أن تطير، المرأة تريد قلب، قلب، لا تريد عقل
لن تكون زوجتك مثل زوجة عمر رضي الله عنه، فلا داعي لكويها بالمواعظ، عش عصرك، إرض بزوجتك كما هي، ستنعم بالأمان
لا تظن أنك وحدك الذي تحصل له مشكلة زوجية،
الرسول صلى الله عليه وسلم وقعت له مشاكل زوجية، وعالجها بحكمة
الزوجة تعاني في الغالب من كثرة نصائح زوجها، تذكّر عندما تشتكي لك فهي لا تريد نصيحة،بل تريد من يستمع لها


عش كما أنت، أنت لست في ثكنة أوامر ونواهي،
"خذ العفو"، وعش بعفوية
عندما تخطئ زوجتك في السوق، أو في مجلس، لا تعاتبها أمام الآخرين، عليك بنصائح السر، عَرِفْ بعضه، وأعرض عن بعض
بدلا من أن تكتم في قلبك وتحمله ما لا يحتمل من الهموم، تصرفات أنت لا تعرف لها سببا تصدر من شريك الحياة،
لماذا لا تتصارحان، وتتحاوران، الحوار يقرب وجهات النظر..ويغلق فوهة البركان الثائر
عند الغضب أو أثناء الحوارات..المشاكل والعيوب الماضية
..دعها مدفونة في مقبرة النسيان،، لا تحيي الموتى
أثناء الخياطة لأي قطع في حياتك الزوجية..لا توسع القطع بأن تمزق علاقاتك الأخرى بأن تسب القبيلة أو الأهل أو تدخل شخصا آخر في سبابك وشتائمك..انشغل في خياطة القطع الصغير..وأكمل مشوار الحياة...أخشى أن تقع في قطع لا تنفع معه أي خياطة
لا تدخلين في المقارنات لتعيشين هانئة..بيتك فيه من الجمال ..وزوجك فيه من الخير..وأطفالك فيهم من الصلاح..وعندك أشياء لا توجد عند غيرك من البشر..المقارنات مع الآخرين هي باب شر..إذا فتح..ستغادر السعادة قلبك
سوء الظن، التفتيش، المراقبة...أبواب الشيطان.. يدخل من خلالها إلى البيوت الآمنة،، ليزرع الفتنة..وليوقد نار المشكلة..ولا تنطفئ إلا بالفراق.. عندها ينام الشيطان قرير العين..
أغلق أبواب الشيطان..وتحصن بأسوار الإيمان بالله
السعادة..الشقاء.. أكثر الكلمات ترديداً..البحث عن الأولى..والهرب من الأخرى....هل هناك سعادة مطلقة؟..أو شقاء مطلق؟..أو أن التفكير..هو من يشعرك بالسعادة تنظر بفأل..وتعيش على أمـل. السعيد هو الذي يحمل طقسه معه لا يهمه إن كانت السماء صحوا أو مطرا
أيتها الزوجة..هل أنت أم الزوج؟ ما بالك تلبسين ثياب الأم صاحبة الستين سنة! أين رائحة عطرك الجذابة لزوجك الذي أزكمت أنفه رائحة الأدوية التي تحملينها من غرفة لأخرى..أين حديثك العذب الشيق ..فقد حفظ الزوج حديث الحي كاملا ويريد حديثك أنتِ..عيشي عمرك..أنت زوجة..وتبقين جميلة ما حافظتي على جمالك
أيها الزوج: إذا كانت حياة المرأة لوحة، لماذا لا ترسم فيها أجمل أيام حياتها


من جمال الجمال أن الله يحبه..الجمال يسر الناظر..من حقك إيها الزوج أن تتجمل لك الزوجة..فخير النساء من تسر الزوج إذا نظر..ومن حقها أن تتجمل لها، قال ابن عباس:إن أحب أن أتجمل لزوجتي كما أحب أن تتجمل لي
لا تبغض زوجتك ولو كان فيها أخلاق أنت تبغضها.. انظر في العين الأخرى .. هناك أخلاق فيها أنت تحبها..
قال الرسول صلى الله عليه وسلم( لا يفرك يبغض مؤمن مؤمنة إن كره منها خلقا رضي منها آخر).

الالاف من المهتمين لامرك بانتظارك
يمكنك الدخول الان والتواصل معهم

0 التعليقات:

إرسال تعليق

 

الحقوق محفوظة © زواج اونلاين. Template created by Volverene from Templates Block
WP by WP Themes Master | Price of Silver | تعريب وتطوير : قوالب بلوجر عربية